الرئيسية / أخر الاخبار / عميل يكشف أسماء بعض قادة النصرة وداعش الموجودين في سري كانيه

عميل يكشف أسماء بعض قادة النصرة وداعش الموجودين في سري كانيه

كشف العميل مكري صبحي مكري أسماء قادة من مرتزقة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا)، وقادة لمرتزقة داعش في مدينة سري كانيه، من بينهم القيادي في مرتزقة جبهة النصرة فهد الجاعد.

كشف العميل مكري صبحي مكري من سكان مدينة سري كانيه المحتلة من قبل دولة الاحتلال التركي، الشيشاني الأصل، الذي يبلغ من العمر 38 عامًا، والذي تم تجنيده من قبل الاستخبارات التركية بداية عام 2017، وأُوكلت إليه مهام عدّة، منها إدخال عناصر خلايا داعش من تركيا إلى سري كانيه، ثم إلى مدينة قامشلو للقيام بتفجيرات لنشر حالة من الذعر والهلع بين سكان المنطقة، بالإضافة إلى رصد المواقع وإرسال الإحداثيات للاستخبارات التركية، عن وجود عناصر مرتزقة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا) وداعش في سري كانيه.

وأكد مكري صبحي مشاركة كل من فهد الجاعد القياديّ في جبهة النصرة، وحماد عبيد الخليل، وخالد محمود خليل من عناصر مرتزقة جبهة النصرة في الهجوم الذي شنّه جيش الاحتلال التركي على مدينة سري كانيه، في 9 تشرين الأول 2019، تحت اسم (الجيش الوطني السوري)، وقال: “هؤلاء مازالوا موجودين في مدينة سري كانيه”.

مكري أوضح أيضًا مشاركة قادة من مرتزقة داعش في الهجوم الذي شنّه جيش الاحتلال التركي على سري كانيه، وهم كل من فخر الدين مولود من سكان مدينة سري كانيه، وهو إخواني وكان معتقلًا سابقًا لدى حكومة دمشق قبل الثورة السورية، وبعد الإفراج عنه عقب الثورة انضم إلى داعش، بالإضافة إلى يوسف دودة وهو أيضًا من منطقة سري كانيه، وكان عضوًا ضمن ما كانت تعرف بـ (الحسبة) التابعة لمرتزقة داعش.

اعترافات العميل مكري صبحي مكري تثبت صحة كافة المعلومات الواردة من المناطق المحتلة من قبل دولة الاحتلال التركي، التي حوّلتها إلى وكر لهيئة التحرير (جبهة النصرة) ولبقايا مرتزقة داعش، الذين زاد نشاطهم في الفترة الأخيرة ضمن مناطق شمال وشرق سوريا.

ويؤكد معظم عناصر الخلايا النائمة الذين ألقي القبض عليهم من قبل المؤسسات الأمنية في شمال وشرق سوريا، دخولهم من المناطق المحتلة من قبل تركيا إلى مناطق شمال وشرق سوريا.

القياديّ في قوات سوريا الديمقراطية في المنطقة الشرقية بدير الزور، ريان الشنان، أكد لوكالتنا في 31 كانون الثاني أنّ بحوزتهم وثائق تثبت وجود معسكرات لمرتزقة داعش في مدينة سري كانيه المحتلة، وأوضح: “قسم من قيادات مرتزقة داعش توجهوا إلى المناطق التي تحتلها تركيا من سوريا، بعد دحرهم جغرافيًّا في دير الزور، حيث أجروا تسوية مع الاستخبارات التركية”.

ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي، في 25 تشرين الأول 2020، فيديوهات وصور لمظاهرات خرجت في دوار الجوزة وسط مدينة سري كانيه، ضد فرنسا، وهم يرفعون علم مرتزقة داعش وينشدون أغانٍ جهادية بشكل علنيّ.

كما أن زعيم مرتزقة داعش أبو بكر البغدادي قُتل في عملية عسكرية أمريكية، في 27 تشرين الأول 2019، في الريف الشمالي لمحافظة إدلب المحتل من قبل دولة الاحتلال التركي.

وبيّن مكري صحبي مكري أن معظم الأسر التي وطنتهم تركيا في سري كانيه هم أسر المرتزقة من دير الزور وإدلب، وقال: “أسكنتهم تركيا في منازل المدنيين”.

شاهد أيضاً

احتجاجات شعبية على سوء المعاملة وتردي الأوضاع المعيشية في سري كانيه ”رأس العين“ المحتلة

مركز الاخبار خرج العشرات من المستوطنين في مدينة سري كانيه “راس العين” والتي تسيطر عليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *