الرئيسية / أخر الاخبار / فصائل المعارضة… لا نريد القتال ما نريده هو إسقاط النظام أو الانتقال السياسي

فصائل المعارضة… لا نريد القتال ما نريده هو إسقاط النظام أو الانتقال السياسي

مركز الاخبار

يبدو أن الأيام القادمة ستكون عصيبة على تركيا وستجد نفسها وحيدة حتى من قبل مرتزقتها بعد أن أدركوا وكشفوا أنهم خدعوا وان مسار ثورتهم قد انحرفت وذهبت باتجاه مصالح قومية تركية فقط.

مصادر خاصة أكدت لشبكتنا بأن قادات بعض الفصائل التابعة لتركيا ستعلن قريباً بوقف القتال في إدلب بموجب رغبات واوامر من تركيا سواء في سوريا أو ليبيا والعمل على تحقيق أهداف الثورة.

هذا وأضاف المصدر أن ما سربه بعض القادة بخصوص هذا الموضوع يتم بتنسيق مع معارضين شرفاء ومنشقين عن النظام يقيمون في الخارج ولهم تأثير كبير في الداخل بشكل عام.

وأضاف المصدر أنه فهم من سياق الحديث بأنه سيكون هناك دعم خارجي أوربي وخليجي لهذا المشروع او لهذا القرار المتخذ من قبلهم ونقلا عن أحد القادة: لا نريد القتال ما نريده هو إسقاط النظام السوري أو تحقيق الانتقال السياسي.

وتأتي هذه التطورات في ظل ما فعلته تركيا بتلك الفصائل من اقتتال داخلي وإرسال عناصرها إلى ليبيا واستخدامهم في قتال الكرد بعفرين وشرق الفرات وتشويه سمعتهم حيث بات الجميع ينظر إليهم نظرة المرتزقة وفقدانهم لعدد كبير من مقاتليهم الذي هم بأمس الحاجة لهم في قتالهم ضد النظام.

herdem-news

شاهد أيضاً

تركيا تستدعي بعض قادة الفصائل إلى أنقرة لأمر هام وخطير

مركز الاخبار طبقا لمعلومات حصلت عليها شبكة “هردم نيوز” قامت دولة الاحتلال التركي بعقد اجتماع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *