الرئيسية / أخر الاخبار / منظمة كوباني”الأنكسة”: تكتلات تتكون، شروخ تتبلور وتدار وفقاً لذهنيات مناطقية

منظمة كوباني”الأنكسة”: تكتلات تتكون، شروخ تتبلور وتدار وفقاً لذهنيات مناطقية

سارة احمد – كوباني

تستمر خلافات داخلية ضمن “منظمة كوباني” والذي يتألف من عدة أحزاب كردية والتي تتبع “للمجلس الوطني الكردي”، منذ عدة أشهر، ومؤخراً هدد بعض اعضائه بتفكيك “المنظمة”، إثر خلافات بشأن الشخصية التي تتبوأ منصب “الرئاسة”.

ومن أبرز الأحزاب التي يشتمل عليها “منظمة كوباني” التابعة “للأنكسة”، حزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا يديره علي ابراهيم وحزب الوحدة (فصلة يوسف) يديره شكري شاهين وحزب الوحدة (سليمان اوسو) يديره عدنان بوزان والإصلاح يديره الدكتور يشار حاج علي.

وفي هذه الآونة برزت قضية تكتلات وخلافات عميقة بين أعضاء المنظمة، كون حزب الوحدة (فصلة يوسف) كانت تنفرد في إدارة هذه المنظمة في مدينة كوباني سابقاً.

وكشف مصدر مقرب من أحد اعضاء حزب الوحدة (فصلة يوسف)، لـ”شبكة هردم نيوز”، بعد مجيئ علي ابراهيم من تركيا مؤخراً وهو عضو حزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ومسؤول منظمة كوباني، تعمقت خلافاتنا نتيجة تفرده في فرض “اوامره” السلطوية على بقية الاحزاب، لكون حزبه مدعوم من قيادات حكومة أقليم كردستان بشكل مباشر وايضاً تعتبر خلفيته من عائلة مرموقة، لا يتوجب عليه اخذ الاوامر من الآخرين.

وتابع، لكون حزب الوحدة (فصلة) لها شريحة معقولة من الجمهور أكثر من بقية الاحزاب وتبرز اسم الحزب في عدة محافل قد يعتبر هذا غير محبب لدى الجانب الآخر. وفق تعبيره.

وكشف المصدر ايضاً بوجود سبب آخر في زيادة الشرخ بين الاحزاب بقوله: وفقاً لذهنيات مناطقية يعمل اعضاء “المجلس الوطني” في “كردستان سوريا” وخير مثال: المساعدات التي تأتي “للمجلس الوطني الكردي” يحصل عليها حزب PDKS في مناطق الجزيرة مما يستخدمونه لمصالحهم الخاصة.

ويؤكد المصدر، إنهم لا يفعلون شيئًا من أجل مدينة كوباني، باستثناء قلة من الناس يكسبونها مثل علي إبراهيم، ويشتكي العديد من أعضاء حزب الوحدة في كوباني من هذا الأمر.

وأشار المصدر، إنهم يطلبون لعقد مؤتمر عام للتعبير عن هذه الشكاوى ولكن إدارة حزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا لا ترسل هذه الشكاوى إلى الجهات المسؤولة أي لدى “حكومة أقليم كردستان” ويوصي الكثير من الاعضاء بالجلوس والاستقالة من عملهم.

وفي سياقه، تحدثت مصادر “مطلعة” لمراسل شبكتنا حول الاحداث الجارية بقوله: هناك بعض أعضاء PDKS حزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ليس لديهم الرغبة بقبول بعض الأحزاب المنضوية في “انكسة”، و أن هذا الحزب يتلاعب بسياسة الأحزاب الأخرى ويشتت نواياهم. وشكل التجمع ENKS في الغالب لمصالح بعض شخصيات الذين هم من مناطق الجزيرة فقط. بحسب وصفه.

وبالنسبة “للمجلس الوطني” في كوباني، هناك استياء كبير من إداراتهم. يقولون إن إدارة الجزيرة لا تستمع لقراراتهم، بل ترسل فقط النفقات اللوجستية إلى منظمة كوباني. وإنهم لا يحترمون قيادات المجلس من كوباني كموقف وعمل وقرار بل يتعمدون الى خلق نوع من العبيد يخدمون القيادات المتواجدة في مناطق الجزيرة. علماً أن هناك حرب “استنزاف” بين ENKS و PDKS. ولا يزال الخلافات والشروخات سيد الموقف بين احزاب المجلس في كوباني والجزيرة.

Herdem-news

شاهد أيضاً

المجلس التنفيذي لإقليم الفرات تطالب بآلية دولية لحماية المدنيين من “المسيرات” التركية

مركز الاخبار طالب الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الفرات السيد محمد شاهين بـ”إنشاء آلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *