الرئيسية / أخر الاخبار / ألواح طاقة شمسية فوق “مسلخ صيدنايا” لتوفير الكهرباء وتعذيب المعتقلين

ألواح طاقة شمسية فوق “مسلخ صيدنايا” لتوفير الكهرباء وتعذيب المعتقلين

مركز الاخبار

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا رصدتها الأقمار الصناعية تُظهر ألواح طاقة شمسية على سطح مبنى سجن “صيدنايا” في ريف دمشق.

وعبر ناشطون عن تخوّفهم أن يكون الغرض منها لاستخدامها كوسيلة جديدة لتعذيب المعتقلين بديلا عن الكهرباء، في وقت دأب النظام السوري على تعذيب المعتقلين باستخدام الصعق بالكهرباء أثناء التحقيق في السجون.

ورجح مختصون أن يكون جرى تركيب هذه الألواح في الفترة ما بين حزيران وتموز، حيث لم تظهر للسجن التقطت في منتصف نيسان هذه الألواح.

ويقع سجن “صيدنايا” الذي وصفته تقارير غربية بالمسلخ البشري، على بعد 30 كيلومترا، شمالي العاصمة دمشق، ويتبع لوزارة دفاع النظام، وتديره الشرطة العسكرية، ومكون من مبنيين يمكن أن يستوعبا ما بين 10 إلى 20 ألف سجين.

وحول ذلك، معتقلين سابقين تحدثوا عن استخدام النظام السوري في السجون التعذيب بالكهرباء في عدة أنحاء من الجسم، من بينها الأماكن الحساسة. وأشار إلى أن النظام قد يستخدم هذه الألواح لتوفير الكهرباء في السجن، واستعمال التيار الكهربائي في التعذيب.

واستخدام هذه الألواح في صيدنايا ومناطق سيطرة النظام السوري بالعموم، بات واسع الانتشار نتيجة استمرار انقطاع التيار الكهربائي والتقنين.

وسبق أن وصفت منظمة العفو الدولية سجن صيدنايا بـ “المكان الذي يقوم فيه نظام الأسد بذبح شعبه بهدوء”، نتيجة ما يحدث فيه من إعدامات وجرائم بحق المعتقلين من معارضي رئيس النظام القائم حاليا في دمشق.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن النظام السوري كان يحرق جثث آلاف السجناء في سجن صيدنايا في محاولة للتغطية على حجم القتلى والتخلص من الأدلة التي يمكن أن تدينه بجرائم حرب.

وكانت “رابطة معتقلي ومفقود سجن صيدنايا” كشفت في تقرير سابق أساليب التعذيب والاعتداءات الجنسية بحق المعتقلين، إضافة إلى انعدام المحاكمات العادلة للسجناء.

وكان التقرير قد كشف عن وجود شبكة كبيرة من المسؤولين والأشخاص النافذين في النظام وبعض القضاة والمحاميين، يقومون بعمليات ابتزاز مالي لأهالي المعتقلين والمختفين قسريا، مقابل تأمين الزيارات في أماكن الاعتقال أو تقديم وعود بإخلاء سبيلهم.

herdem-news

شاهد أيضاً

السلطات التركية تبدأ بهدم منازل السوريين في أنقرة ولاحقاً في محافظات أخرى

مركز الاخبار بدأت السلطات التركيّة، أول أمس الاثنين، بهدم منازل يقطنها لاجئون سوريون في منطقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *