الرئيسية / أخر الاخبار / بعد رفع سعره..خفض مخصصات الفرد من الخبز في مناطق سيطرة النظام

بعد رفع سعره..خفض مخصصات الفرد من الخبز في مناطق سيطرة النظام

مركز الاخبار

أزمة خبز تنذر بكارثة في مناطق النظام، حيث لم يعد نظام بشار الأسد قادرا على توفير أبسط متطلبات العيش فيها، في ظل تدهور في الأوضاع الميعشية للسكان.

اعتمدت حكومة النظام السوري آلية جديدة لتوزيع الخبز حددت بموجبها عدد الأرغفة المستحقة للشخص الواحد حسب شرائح، بما أدى إلى خفض بنسبة 50 في المئة عن الحصص السابقة في معظم الشرائح.

أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة للنظام السوري قرارا بالآلية الجديدة التي تقوم على تقسيم الأسر إلى شرائح حسب عدد الأفراد فيها، وحسب القرار 205، يحق للشخص الواحد ربطة واحدة كل 3 أيام (الربطة 7 أرغفة)، وبمعدل رغيفين وثلث الرغيف يوميا.

كذلك بالنسبة للأسرة المؤلفة من شخصين، إذ يحق لها ربطتا خبز، كل 3 أيام، وبمعدل رغيفين وثلث للشخص يوميا.

أما الأسر التي يتراوح عدد أفرادها بين 4 و6 أشخاص، فيحق لها ربطتا خبز في اليوم، وبمعدل وسطي يقل عن 3 أرغفة في اليوم للشخص.

وكانت الحصص في السابق تعادل وسطيا أكثر من أربعة أرغفة للشخص الواحد (تزيد وتنقص قليلا حسب الشرائح) تراجعت بموجب القرار الجديد إلى ما يقل عن 4 أرغفة، وبما يعادل رغيفين وثلث الرغيف يوميا للشخص الواحد.

ويعاني السوريون في مناطق النظام منذ نحو ١٠ سنوات من أزمة نقص خبز حادة، إذ يضطرون للوقوف بطوابير طويلة لساعات للحصول على مخصصاتهم.

يُشار أن مناطق سيطرة النظام السوري تعاني من أزمات اقتصادية خانقة تبدأ بارتفاع الأسعار الجنوني، ولا تنتهي بنقص حاد في الخدمات والمواد الرئيسية، فضلاً عن تدني القوة الشرائية ومستوى المعيشة إلى ما دون خط الفقر، أي لا يستطيع معظم السوريين تأمين الحاجات الأساسية للحياة.

وأخيرا لا يسعنا القول إلا أن: النظام السوري، وبعد نحو نصف قرن من حكم عائلة الأسد، جعل البلاد في حالة خراب قتلت وشردت الملايين، وقضت على الاقتصاد السوري، وجعلته في دوامة حرب أهلية منذ عقد.

herdem-news

شاهد أيضاً

السلطات التركية تبدأ بهدم منازل السوريين في أنقرة ولاحقاً في محافظات أخرى

مركز الاخبار بدأت السلطات التركيّة، أول أمس الاثنين، بهدم منازل يقطنها لاجئون سوريون في منطقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *