الرئيسية / أخبار عاجلة / لدعم انشقاق مقاتلي قسد أحد وجهاء العشائر يختلس مبالغ من مخابرات النظام ويفر

لدعم انشقاق مقاتلي قسد أحد وجهاء العشائر يختلس مبالغ من مخابرات النظام ويفر

مركز الاخبار

علمت شبكتنا من مصادر خاصة عن فرار إحدى الشخصيات العشائرية المقربة من النظام السوري بعد اختلاسه لمبالغ مالية قدرت بحوالي 200 مليون ل.س كانت مخصصة من قبل جهاز المخابرات السورية لتمويل عمليات انشقاق عناصر قسد وتشكيل ما يسمى بالجيش العشائري.

وتحدثت مصادر مقربة من عائلة علي الهلوش وهو أحد وجهاء عشيرة الجبور، فخد البو خطاب، والذي ينحدر من قرية تل حمدي التابعة لناحية تل براك. ويعتبر متحدثاً باسم عشيرة الجبور بأنه تلقى خلال الأيام الماضية مبلغ مالي يقدر بحوالي 200 مليون ل.س من مكتب الامن الوطني السوري الذي يترأسه اللواء علي مملوك وكانت قد خصص المبلغ المالي لتسهيل عمليات انشقاق مقاتلين من قسد وإغرائهم بالمال وتسوية أوضاعهم لدى شعب التجنيد في المنطقة الشرقية.

وأفادت المصادر التي حصلنا عليها بأن المدعو علي الهلوش أقدم على الفرار من خلال تهريب المبالغ المالية على دفعات عبر أراضي الإقليم إلى دبي، وأكدت المصادر بأن علي الهلوش قد وصل منذ مدة إلى العاصمة دبي وبحوزته ما يقارب 200 مليون ل.س.

المصادر أشارت بأن الهلوش كان قد زار العاصمة دمشق خلال الفترة الماضية وجرى لقاء بينه وبين مسؤولين أمنيين في العاصمة دمشق، وجرى التطرق إلى تفعيل ما يسمى بـ المقاومة الوطنية في المنطقة الشرقية ضد التواجد الأمريكي بالإضافة إلى دفع مقاتلين من قسد للانشقاق عن تشكيل قسد وإعلانه على وسائل التواصل الاجتماعي وذلك للتأكيد على أن قسد قوة منهارة.

المصدر نوه إلى أن الهلوش وبعد عودته من العاصمة دمشق واستلامه للمبالغ المالية والتي أتت على 4 دفعات قام بتهريبها إلى إقليم كردستان ومن ثم قام بإرسالها إلى دبي عبر عدد من الشخصيات ممن لهم صلة قرابة مع علي الهلوش ويقيمون في دبي.
من جهة أخرى كانت قد تناولت شبكتنا في وقتاً سابق معلومات حول قيام الهلوش بعمليات حرق المحاصيل الزراعية من خلال شبكة من عناصر النظام السوري والذي يطلق عليهم اسم (المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية).

تجدر الإشارة إلى أن علي الهلوش وبعد سرقته مبلغ وقدره 200 مليون ل.س اقدم على الفرار إلى دبي عبر إقليم كردستان ويحاول في الوقت الراهن إخراج عائلته التي لا تزال متواجدة في ريف مدينة القامشلي كما انه وبحسب المصادر ان عائلة المذكور قد اتمت جميع الأوراق المطلوبة للخروج من سوريا وذلك عبر إقليم كردستان.

Herdem_News

شاهد أيضاً

وزيرة تركية: أنقرة تحارب في سوريا ليس من باب التعاطف معهم بل لتطهيرها من الوجود الكردي

قالت داريا يانيك وزيرة الأسرة والخدمات الاجتماعية، في تركيا، إن بلادها تحارب للقضاء على الوجود …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.