الرئيسية / أخر الاخبار / بعد التغير الديموغرافي … الاحتلال التركي يبدأ بالتمييز العرقي في الشمال السوري

بعد التغير الديموغرافي … الاحتلال التركي يبدأ بالتمييز العرقي في الشمال السوري

مركز الاخبار

تعمد الاحتلال التركي منذ اليوم الاول الى التغيير الديموغرافي والانتهاكات بحق سكان الأرض الأصليين كما حدث في جرابلس وعفرين وبلدة الراعي وما يحدث الان في تل ابيض ورأس العين، وهذا التغيير مهد إلى التمييز العرقي بين سكان المناطق المحتلة.

بعد تثبيت جيش الاحتلال قواعده العسكرية، بدأ بعدة خطوات من أجل التمهيد المستقبلي لضم هذه المناطق الى الدولة التركية، حيث بدأ مرتزقته من المكون التركماني بعدة إنتهاكات بحق العناصر العربية في مدينة جرابلس وريفها. من الاذلال والعبودية والاستقواء بالجيش التركي. حيث عمدت الاستخبارات التركية بجعل العناصر التركمانية قادة تلك الفصائل وجعل القرارات العسكرية بيدهم.

من الأساليب التي اتبعتها الاستخبارات التركية من اجل تمكين المكون التركماني في ما يسمى بالجيش الوطني هو خلق فتنة بين الفصائل العربية والاقتتال فيما بينهم من اجل ابسط الأمور، كالاقتتال على المنافذ الحدودية وحثهم على الخطف وقتل المدنيين من اجل إنهاء شعبيتهم وجعل الناس يرغبون بوجود العناصر التركمانية والجيش التركي من اجل حفظ الامن، والقسم المتبقي يزجهم في معارك وحملات لاناقة لهم ولا جمل من أجل التخلص منهم.

أيضاً عمد الاتراك قصداً بالتمييز بالرواتب بين العناصر التركمانية والعربية ودائماً الميزات تكون من نصيب المكون التركماني على حساب العربي.

اما في بلدة الراعي كشف مصدرٌ خاص لشبكة هردم نيوز بأن اغلب المواطنين العرب لديهم حالة من الاستياء على أعضاء المجلس المحلي والشرطة المدنية والعسكرية كون أغلبهم تركمان والعناصر العرب وجودهم شكلي ولا قرار بيدهم، وهناك حالة من الاحتقان الشعبي بسبب التمييز العرقي حيث إن المكون التركماني كل الأبواب مفتوحة امامهم وبدون اي صعوبات في كافة المؤسسات المدنية والعسكرية.

في عفرين وريفها بعد التغيير الديموغرافي وتهجير سكانها الكرد الأصليين وتوطين نازحين الغوطة وحمص، بعدها بعدة اشهر بدأت الاستخبارات التركية بالتمييز العرقي بين المكون العربي والتركماني حيث عمد الى تنصيب جميع المكون التركماني الذين نزحوا من مناطق حماة وحمص في المناصب العالية في المؤسسات المدنية والعسكرية وكتائب محمد الفاتح بقيادة أبو عمشة خير دليل على ذلك.

Herdem_NEWS

شاهد أيضاً

“الإندبندنت” البريطانية: حكومة أردوغان ليست بريئة من الأحداث الأخيرة التي شهدتها كازاخستان

مركز الاخبار في مقال تحليلي نشرتها صحيفة “الإندبندنت” البريطانية في نسختها العربية أن حكومة أردوغان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *