الرئيسية / أخر الاخبار / نائب رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي يستقبل وفداً من الإدارة الذاتية في باريس

نائب رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي يستقبل وفداً من الإدارة الذاتية في باريس

قالت دائرة العلاقات الخارجية لشمال وشرق سوريا إن نائب رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي، بيير لوران، استقبل الرئيس المشترك للدائرة عبد الكريم عمر وممثلي الإدارة الذاتية في أوروبا وفرنسا عبد السلام مصطفى وخالد عيسى في باريس، فيما تمحور اللقاء حول التهديدات التركية وما يترتب عليها من إحياء داعش وزعزعة استقرار شمال وشرق سوريا.   

بحسب الموقع الرسمي للدائرة فإن اللقاء تناول الأوضاع العامة في شمال وشرق سوريا، وأبرز التحديات والمعوقات التي تواجهها الإدارة الذاتية، ومنها المعاناة الكبيرة للسكان جراء الحصار المفروض على مناطق الإدارة، والتهديدات التي لا يزال يشكلها تنظيم داعش عبر خلاياه النائمة، التي زاد نشاطها بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة تزامناً مع التهديدات التركية بشنّ عدوان على مناطق شمال وشرق سوريا.

وفقاً للموقع فقد أثنى وفد الإدارة الذاتية خلال اللقاء على المبادرة التي أطلقها البرلمانيون وأعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي، ومن بينهم السيد بيير لوران، والتي تطالب بفرض منطقة حظر جوي على شمال وشرق سوريا لحمايتها من الانتهاكات والتهديدات التركية، وتدعو إلى الاعتراف رسمياً بالإدارة الذاتية.

فيما وقال الموقع أيضاً أن السيناتور الفرنسي لوران بدوره جدد تضامنه وزملائه مع الإدارة الذاتية وسكان شمال وشرق سوريا، مؤكداً على دعم ومساندة الشعب وغالبية أعضاء البرلمان الفرنسي للإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية.

ولفت إلى أنه وزملاءه والشعب الفرنسي يثمّنون عالياً النضال الذي خاضته مكونات شمال وشرق سوريا ضد داعش وغيره من “التنظيمات الجهادية المتطرفة”، مضيفاً أن نضال هذه المكونات كان دفاعاً عن النفس، وفي الوقت عينه دفاعاً عن كل الإنسانية.

كما أكّد نائب رئيس مجلس الشيوخ، بيير لوران، أنه من الضرورة بمكان منع أي اعتداء على شمال وشرق سوريا، لما سيترتّب عليه من إلحاق مآسٍ إنسانية بالسكان الآمنين وزعزعةٍ للأمن والاستقرار، ولن يستفيد من مثل هذا الاعتداء في حال وقوعه سوى داعش، على ما أفاد الموقع الرسمي لدائرة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

شاهد أيضاً

سلطات حاكمة في جنوب كردستان تزيل خريطة كردستان من جامعة زاخو

أزيلت خريطة كردستان بعد 22 يوماً من وضعها في جامعة زاخو، وذلك بسبب ضغوطات الدولة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.