الرئيسية / أخر الاخبار / الناطق الاعلامي لمجلس منبج العسكري: الدفاع عن الوطن وعن الشعب واجب جماعي

الناطق الاعلامي لمجلس منبج العسكري: الدفاع عن الوطن وعن الشعب واجب جماعي

قال الناطق باسم مجلس منبج العسكري ان داعش هو المستفيد الأكبر من التهديدات التركية باحتلال المنطقة، مؤكداً أن حماية المنطقة هو واجب جماعي.

أفاد الناطق باسم مجلس منبج العسكري شرفان درويش لوكالة “هاوار” ورصدته “شبكتنا” وقال في حديثه إن ” التهديدات التركية للمنطقة ليست جديدة، وتتزامن مع الذكرى السنوية السادسة لبدء حملة تحرير منبج من مرتزقة داعش”.

واوضح درويش إن ” الدولة التركية تبحث عن منفس أو مجال لاحتلال منبج، والسيطرة عليها لأنها مدينة استراتيجية، إضافةً إلى احتلال كامل الشريط الحدودي في شمال وشرق سوريا ونحن نأخذ هذه التهديدات على محمل الجد”.

وأشار درويش إلى أن ” الدولة التركية تحاول استغلال الظروف الدولية أو عندما تجد فرصة تمكنها من تمرير مخططها وتدخل دائماً في خط البازار السياسي القذر طبعاً، لذلك تهدد مراراً وتكراراً باحتلال المنطقة”.

ونوه الناطق باسم مجلس منبج العسكري، شرفان درويش “في حال كان هناك هجوم على المنطقة من واجبنا التصدي له بموجب كل المواثيق الدولية التي تقر بحق الدفاع المشروع، ولكن من سوف يتحمل أعباء هذه الحرب؟ مؤكداً “سوف تكون هناك هجرة مليونية والمدنيون سوف يعانون كثيراً”.

وأكد شرفان “الوضع السياسي في سوريا يحتاج إلى حلول سياسية لا العسكرية، وكل المبررات والحجج التي تتحدث عنها تركيا لحماية أمنها القومي كاذبة، الحروب والاحتلالات لا توفر الحماية للأمن القومي وعلى العكس من ذلك، الحوار والبحث عن الحلول هو الذي يمكن من حل الأزمة، وأي هجمات سوف تفاقم الأزمة أكثر”.

وتابع درويش ” الاحتلال التركي ومرتزقته يستهدفون في هذه الفترة كامل خط الجبهة بقصفها بالقذائف ومحاولات التسلل، والهدف منها زرع الخوف والهلع في نفوس الأهالي، حتى لا يعيش الناس بطمأنينة من ناحية ومحاولة ضرب روحهم المعنوية من ناحية أخرى ودفعهم إلى ترك قراهم وأرضهم ليسهل احتلالها”.

وشدد درويش “يقع على عاتقنا واجب الدفاع عن الوطن وعن الشعب وهو واجب جماعي بالتأكيد، ونحن في مجلس منبج العسكري نقوم بواجبنا على أكمل وجه، فخلال ستة أعوام استطعنا إنشاء منظومة دفاعية قوية سواء بالتدريب أو الانضباط، وقواتنا لديها خبرات كبيرة جداً، هذا بالإضافة إلى تكاتف شعبنا معنا في سبيل ردع الاحتلال والوقوف في وجه المطامع الاحتلالية”.

وزاد درويش إلى أن ” الدولة التركية لديها أهداف احتلالية تستهدف شعبنا وإرادتنا وأهلنا، كما تستهدف نمط عيشنا، حتى أنها تقاتلنا بلقمة عيش أطفالنا والمياه، كل هذه الأمور على قائمة أهداف الدولة التركية في سوريا”.

وبالتالي تضررت حملتنا وعملنا السابق ضد مرتزقة داعش، وخاصة أن خلايا مرتزقة داعش تنتظر هكذا حروب لتستغل الفرصة لبناء نفسها من جديد والقيام بهجمات إرهابية، مع العلم أن مرتزقة داعش يقومون ببناء أنفسهم في المناطق التي تحتلها تركيا من الأراضي السورية.

مؤكداً أن “المستفيد الأكبر من هذه التهديدات هو مرتزقة داعش لأن كل جهودنا سوف تصب في الدفاع عن مدننا ومناطقنا، وتكون الفرصة لمرتزقة داعش سانحة للقيام ببناء أنفسهم واستهداف المنطقة من جديد”.

أنهى الناطق باسم منبج العسكري شرفان درويش حديثه بالتأكيد على أن “أي هجوم تركي على المنطقة سوف تكون له عواقب وخيمة وكارثية على مستقبل سوريا والحرب ضد الإرهاب”.

شاهد أيضاً

“جيروزاليم بوست”.. دعم إيران لتركيا في سوريا يشكل تهديداً للولايات المتحدة وإسرائيل

قالت صحيفة “جيروزاليم بوست”، إن تركيا تستخدم إيران لدعم عمليتها العسكرية المحتملة في سوريا، وابتزاز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *