الرئيسية / أخر الاخبار / الإدارة الذاتية مهنئة بنوروز: بفلسفة المقاومة سنحرر مناطقنا المحتلة

الإدارة الذاتية مهنئة بنوروز: بفلسفة المقاومة سنحرر مناطقنا المحتلة

هنأت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا “عموم أبناء شعبنا، وخاصة المُهجّرين من عفرين وسرى كانيه وكرى سبي بنوروز، وأكدت “بروح نوروز وبفلسفة المقاومة سنحقق النصر عبر تحرير مناطقنا المحتلة من نير الأعداء والمرتزقة”.  

وأصدرت الإدارة، اليوم السبت، بيانًا إلى الرأي العام، مشيرة فيه إلى معاني نوروز السامية في تكريس وحدة الشعوب ووحدة نضالها.

وجاء في نص البيان:

“يحمل نوروز معانٍ سامية عبر تاريخه، فهذا العيد هو رمز تاريخي من رموز المقاومة التي أسدلت الستار على أوجه الظلم والقمع والإنكار، حيث كان ولا يزال نوروز معبّرًا عن وحدة الشعوب وتكاتفها ضد الظلم والقهر، ومعاني نوروز الخالدة توارثها شعبنا وعموم الشعوب، لذا لا تزال الروح التي بدأ بها كاوا الحداد مقاومة نوروز تنير الطريق نحو المقاومة من أجل الحرية والتحرر.

تألمنا معًا في العام الماضي لعدم قدرتنا نحن مكونات شمال وشرق سوريا على أن نحتفل بسبب وباء كورونا، وعلى الرغم من أن الوباء لايزال منتشراً، ويتوجب علينا المزيد من الحذر والالتزام بالإجراءات الصادرة عن الجهات المعنية، إلا أن روح نوروز ومعانيها هي الميراث الذي يلازمنا مهما ظهرت من طوارئ.

معاني نوروز التي تدل على المقاومة هي ذاتها المعاني التي تكرّس وحدة الشعوب ووحدة نضالها، وهذه المعاني امتدت من نوروز منذ آلاف السنين حتى وصلنا إلى ما نعيشه في وقتنا الراهن في شمال وشرق سوريا، حيث وحدة الشعوب ووحدة نضالها تكرّس الحالة العملية لنوروز ومبادئها، وحيث أن الكرد الذين لعبوا دورًا رياديًّا في مقاومة نوروز يستمرون اليوم بذات الوتيرة وذات الهمة مع المكونات والشعوب الأخرى في الحفاظ على هذا المسار المقاوم، حيث تتجلى اليوم ثمار هذه الروح والمقاومة في واقعنا المعاش بقوة.

نتوجه بمناسبة عيد نوروز بالتهنئة إلى عموم أبناء شعبنا، ونتوجه بتهنئة خاصة إلى أهلنا المُهجّرين من عفرين وسرى كانيه (رأس العين) وكرى سبي (تل أبيض) ونعاهدهم أننا، وبروح نوروز وبفلسفة المقاومة التي سنستمر بها، سنحقق النصر عبر تحرير مناطقنا المحتلة كلها من نير الأعداء والمرتزقة وسيتم الاحتفال ورفع شعلة نوروز كما ينبغي في هذه المناطق من جديد.

نعاهد شعبنا أننا سنستمر بهذه الروح حتى تحقيق النصر وتحقيق أهداف ثورتنا في الحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة ووحدة الشعوب في النضال من أجل الهوية والوجود والميراث التاريخي المشترك من أجل مستقبل مشترك وواحد.

 في الختام، وبهذه المناسبة التاريخية، نتوجه بالنداء إلى كافة القوى الحريصة على وحدة سوريا ووحدة شعوبها ومستقبلها الديمقراطي للعمل بكل الإمكانات وبشكل جدّي لتحقيق الحل والاستقرار والسلام في المنطقة وفي سوريا، عبر التوافق بين المكونات السورية.

نحتاج اليوم إلى جهود موحدة، ونحن حريصون وجاهزون للقيام بدورنا في هذا المجال بكل قوة، منطلقين من مبادئ نوروز نحو سوريا الديمقراطية الحرة”.

ANHA

 

شاهد أيضاً

عشائر شرق الفرات تناقش سبل مواجهة هجمات قوى الاحتلال التركي على المنطقة

عقد اليوم شيوخ ووجهاء قبائل الفدعان العربية اجتماعاً بريف عين عيسى للتباحث حول هجمات الاحتلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *